تعادل سلبي في مباراة المغرب المحلي وضيفه رواندا في كأس أمم إفريقيا للمحليين

 تعادل منتخب المغرب المحلي مع نظيره الرواندي سلبياً 0/0 اليوم الجمعة، ضمن مجريات الجولة الثانية ضمن مباريات المجموعة الثالثة في كأس أمم إفريقيا للمحليين.

المغرب المحلي


وارتفع رصيد منتخب المغرب بذلك إلى 4 نقاط في صدارة المجموعة، أمام رواندا التي وقعت في المركز الثاني 2 نقاط.


ودخل المنتخب المغربي المباراة مهاجماً وحاول مفاجئة الدفاع الرواندي حيث شهدت الدقيقة التاسعة أولى المحاولات المغربية، من رأسية عبد المنعم بوطويل لكن الكرة مرت بجانب القائم.


وبعدها ومن ركنية وصلت الكرة لبوفتيني أمام الحارس، لكنه أخطأ ومرت الكرة جانباً بينما لعب المنتخب الراوندي بخطة دفاعية صارمة ما خلق صعوبات بالغة للاعبي المغرب.


وجاءت الدقيقة 34 أول فرصة خطيرة لمنتخب رواندا حيث سدد زيمانا كرة قوية لكن الحارس الزنيتي تألق وأبعد الكرة لركنية.


وجاء الرد لمنتخب المغرب على هذه المحاولة الخطيرة بمحاولة من الكرتي الذي انفرد بالحارس من جهته اليسرى وسدد، غير أن أحد المدافعين تصدى للكرة وأبعدها لركنية.


مجريات الشوط الثاني


وحافظ منتخب رواندا على تماسكه الدفاعي في الشوط الثاني، وشهدت الدقيقة 51 فرصة خطيرة لمنتخب المغرب عندما حصل رحيمي على كرة في مربع العمليات وسددها بقوة لكن الحارس كويزي تصدى لها.


وفي مجريات الدقيقة 60 من المباراة جرب توميسانج لاعب رواندا حظه من تسديدة قويث بعيدة المدى، ولمست الكرة بوطويل وكادت تخدع الحارس الزنيتي الذي تدخل في لعبة أخرى أخطر من زميله بوفتيني، الذي كاد أن يسجل بالخطأ في شباك فريقه.


وأجرى المدرب الحسين عموتة تغييرين دفعة واحدة، حيث أشرك نوح السعداوي وعبد الإله الحافيظي بدلا من العربي الناجي ونوفل الزرهوني في الدقيقة 77 من المباراة.


وحاول وضغط منتخب المغرب من أجل تسجيل هدف غير أن الدفاع الرواندي كان حاضراً وبقوة ورد كل الفرص لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي بين الفريقين.